مسرحى :: - كتب الدكتور عصام


الأحد, 04 ديسمبر 2016, 10:15 AM

 
   موقع مسرحى :: موقع مجانى ... اسسه ويشرف عليه / الدكتور عصام الدين ابو العلا .....الاشراف الفنى / حازم مصطفى

قائمة الموقع

 

فئات هذا القسم
 

أخبار قديمة [30]
مواضيع مؤرشفة من سجلات الموقع القديم
أخبار جديدة [11]
مواضيع جديدة كتبت عند اطلاق الموقع الجديد

 

 

 

 
رأيك ايه ؟
أيه رايك فى النسخة الجديدة من موقع مسرحى
مجموع الردود: 145

أخبار المسرح فى العالم

مسرح نجيب سرور                             الناشر : مكتبة مدبولي ،1989             
التوظيف الدرامي لأشكال الأدب الشعبي

حكتب الدكتور عصام الدين أبوالعلا هذا الكتاب عام 1987 و نشرته مكتبة مدبولي عام 1989 . و هو يتألف من بابين الأول يتناول أشكال الأدب الشعبي المستخدمة في مسرح نجيب سرور . و يقسمه الباحث الىثلاثة فصول يتناول أولها المثل الشعبي , أما ثانيها فيتناول الأغنية الشعبية بأنواعها , و آخرها يتناول الأسطورة . و يزيل الباحث كل فصل من الفصول الثلاثة بنماذج من أصول المادة الشعبية المستخدمة في مسرح نجيب سرور. أما الباب الثاني فيبحث التوظيف الدرامي لكل شكل من الأشكال الأدبية الشعبية المدروسة في الباب الأول تطبيقا على مسرحيات: ياسين و بهية – آه ياليل ياقمر – قولوا لعين الشمس – منين أجيب ناس , و يتألف هذا الباب أيضا من ثلاثة فصول و يتناول كل فصل استخدام أشكال الأدب الشعبي في المسرحيات / عينة البحث . و ينتهي الباحث الى الوظائف الدرامية المستخدمة في مسرح نجيب سرور تفصيلا . و تقوم ادارة النشر بالهيئة العامة لقصور الثقافة بطباعة الطبعة الثانية المزيدة من الكتاب و التي تمثل اضافات جوهرية سوف يلاحظها القارئ .   

  

آليات التلقي في درامات توفيق الحكيم
دراسة تحليلية لنماذج مختارة1924 -1956

أتمثل هذه الدراسة نقلة هامة في التعامل مع النص الدرامي عند تحليله بأي من مناهج النقد الحديث ؛ و هي تؤسس – ليس فقط نظرية جديدة في النقد الدرامي  بل تؤسس أيضا – نظرية جديدة في الاخراج المسرحي ؛ كما يقول الأستاذ الفنان سعد أردش. و الكتاب يتألف من مقدمة و مدخل و بابين ؛ يتناول المدخل دراسة آليات التلقي جماليا في السيميولوجيا المعاصرة من انجاردن حتى بافيز. أما الباب الأول فيدرس البناء الدرامي لأعمال توفيق الحكيم المختارة / عينة البحث.. و فيه يدرس الفصل الأول الفعل و الزمن . أما الفصل الثاني فيدرس مستويات بناء الشخصية . بينما يدرس الفصل الثالث أنماط اللغة و طبيعتها في درامات توفيق الحكيم .و يقوم الباب الثاني بدراسة طبيعة أليات التوجه للمتلقي ,, ففي الفصل الرابع يقوم الباحث بدراسة سينوجرافيا المسرح المفترض في مسرح توفيق الحكيم .. بينما يدرس في الفصل الخامس ملامح أداء الممثل ..وفي الفصل السادس / الأخير يقوم الباحث بدراسة الحركة و الموسيقى و المؤثرات الصوتية المستخدمة في درامات توفيق الحكيم . و يذيل كل فصل من فصول الكتاب الستة بنتائج ما توصل اليه الباحث في كل  فصل . وتنتهي الدراسة برصد النتائج الكلية التي انتهت اليها . و أخيرا ينتهي الكتاب بقائمة المصادر و المراجع . و سوف يصدر الكتاب عن الهيئة المصرية العامة للكتاب قريبا  ان شاء الله .  

 

نظرية أرسطوطاليس عن الكوميديا

نقدم لقراء العربية أول دراسة علمية جادة، تتناول نظرية أرسطو عن الكوميديا في أصولها الإغريقية. وهو ما لم تتطرق إليه الدراسات الأوروبية إلا لمامًا، ولم تتطرق إليه الدراسات العربية من قبل، وإلى جانب إنشاء المؤلف لهذه النظرية، إلا أن هوامش الدراسة غنية بالدراسات الفرعية المهمة، مثل: مقارنة الترجمات العربية المختلفة لكتاب " عن الشعر " لأرسطوطاليس، ومقارنة نظرية أرسطوطاليس عن الكوميديا بآراء كل من أفلاطون وهوراس، وآراء الدراسات الحديثة في هذا الموضوع. مع رصد تعريف شامل لكل ما ورد من أسماء وتعبيرات أوردها أرسطوطاليس في كتابه " عن الشعر "، وتقديم تحليل بعض الأجزاء الكمية للمسرحية الكوميديا الإغريقية في مراحلها الثلاث.
هذا إلى جانب إيراد المؤلف لملحق للأصول الإغريقية من الأعلام وأهم التعبيرات والفقرات التي أوردها أرسطوطاليس في كل من كتابيه " عن الشعر " و " الخطابة "، ولم ينس أن يلحق دراسته بأهم المراجع التي تتطرق حول الدراما الإغريقية بعامة والكوميديا بخاصة التي كتبها أصحابها في اللغتين العربية والإنجليزية ، حتى يفيد الباحث منها الإفادة المرجوة.
 

 

مدخل إلى علم العلامات في اللغة والمسرح
الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب، ( 2005)

إذا أردنا أن نفسر ما وصلت إليه الدراسات السيميولوجية من نصيب وافر من النجاح في ميدان الأدب، ما لم تحققه في ميدان المسرح والدراما ، لأدركنا الإجابة إذا عرفنا الفرق بين الأدب والمسرح ، وأدركنا أن ليس كل ما ينسحب على الأدب من نتائج الدراسات النقدية يمكن أن ينسحب على الدراما والمسرح
ومن خلال فصول هذا الكتاب يحاول المؤلف أن يقدم مدخلاً ميسرًا لفهم ما يمكن أن يفيد به الناقد المسرحي من السيميولوجيا، بطريقة عملية تيسر عملية قراءة الدراما وفهم مستبصر بآلياتها.
وينقسم هذا الكتاب إلى خمسة فصول : فيقدم الفصل الأول دراسة تعنى بالفرق بين السميولوجيا والسيميوطيقا ، من خلال دراسة " أسس العلامة اللغوية بين سوسير وبيرس "، كما يبين الأسباب التي تؤدي إلى إمكانية ازدواج المدلول في الفصل الثاني ، من خلال دراسة " مراوغة العلامة في اللغة والمسرح " . هذا إلى جانب اختبار إمكانات الاستفادة من نماذج التحليل السيميولوجي ( عند كل من : بروب ، سوريو، جريماس، وآن أوبرسفليد ) في تحليل الفعل الدرامي. وأيضا دراسة كافة العناصر التي يتألف منها النص الدرامي: من لغة وشخصيات وزمان ومكان ، مطبقًا ذلك على مسرحية " السلطان الحائر" لتوفيق الحكيم.
 

  

المسرحية العربية                                 الناشر : الهيئة المصرية العامة للكتاب ( 1994 )
الحقيقة التاريخية والزيف الفني

ينقسم هذا الكتاب إلى قسمين الأول : يتناول المسرح العربي كحقيقة تاريخية ، فيقدم المؤلف دراسة تحليلية لمسرح الأراجوز المصري ، موثقة بالصور الحية ، ويزيلها بجلمة من النصوص المسرحية الشعبية، التي جمعها المؤلف جمعًا ميدانيًا من واقع حفلات مسرح الأراجوز، المنتشرة في أحياء القطر المصري. هذا إلى جانب احتواء القسم الأول على دراسة تعنى بالملامح العامة للمسرح العربي الشعبي.
أما القسم الثاني فيتعرض أولاً لتجربة يوسف إدريس النظرية والدرامية في " نحو مسرح مصري "، والتي طبقها على مسرحية " الفرافير " ، كما يتعرض إلى تجربة توفيق الحكيم في " قالبنا المسرحي ".
ويهدف هذا الكتاب إلى محاولة اكتشاف ملامح مسرحنا العربي الشعبي، وفهم ما تم من خطوات السابقين نحو إنشاء مسرح عربي خالص؛ للإفادة من تراثنا المسرحي الحقيقي في إنشاء مسرح يعبر عن حقيقة همومنا بتقنيات جمالية نابعة من روح ذوقنا الخاص، الذي يميزنا عن غيرنا من غير العرب.
 

    

التطور التقني للملهاة عند توفيق الحكيم
الناشر: الهيئة العامة لقصور الثقافة

يمثل هذا الكتاب خطوة مهمة في دراسة الملهاة العربية دراسة علمية وافية، حيث يرصد ملامح تطور الملهاة تقنيًا عند أهم رواد الدراما العربية وهو توفيق الحكيم ( 1898 -1987 ) ، ينقسم هذا الكتاب إلى ثلاثة فصول: أولها يتناول تطور الهزلية " الفارَس " عند توفيق الحكيم من خلال ثلاثة مباحث، يتناول الأول منها دراسة تطور حبكة الهزلية ، أما المبحث الثاني فيتناول دراسة تطور بناء الشخصية ولغة الحوار في الهزلية، وفي المبحث الثالث يتم دراسة تطور استخدام الزمن والنصوص غير الكلامية ، بينما ينفرد المبحث الرابع برصد تطور المضحك ونمط الهزلية عند توفيق الحكيم.
وفي الفصل الثاني يتناول المؤلف ملامح تطور الملهاة الخفيفة من خلال أربعة مباحث متشابهة، وفي الفصل الثالث يدرس الباحث تطور ملهاة الموقف عند توفيق الحكيم من خلال دراسة تطور الحبكة والشخصية واللغة والزمن والنصوص غير الكلامية والمضحك والنمط الملهاوي.
 



بحث
 
مسرحى

 

شاهد قناة مسرحى

شاهد القناة فى صفحة كاملة

تحت اشراف المخرجة

ناهد الطحان 




أرشيف الموقع

 

 






جميع الحقوق محفوظة © 2016 موقع مسرحى
 

المقالات والمواد المنشورة فى الموقع لاتعبر بالضرورة عن راى موقع " مسرحى " ولكنها تعبر عن راى صاحبها
علما بان كل الكتب ومواد الفيدو والاذاعة هى من اهداء رواد الموقع وليس للموقع ادنى مسؤلية عنها