المسرح و استراتيجية بناء المواطن المصري - 20 من ديسمبر 2009 - مقالات دورية - مسرحى ::


السبت, 03 ديسمبر 2016, 0:14 AM

 
   موقع مسرحى :: موقع مجانى ... اسسه ويشرف عليه / الدكتور عصام الدين ابو العلا .....الاشراف الفنى / حازم مصطفى

قائمة الموقع

 

فئات هذا القسم
 

مقالات قديمة [13]
مواد مؤرشفة من سجلات الموقع القديم
مقالات جديدة [1]
مقالات جديدة كتبت مع اطلاق الموقع الجديد

 

 

 

 
رأيك ايه ؟
أيه رايك فى النسخة الجديدة من موقع مسرحى
مجموع الردود: 145

الرئيسية » 2009 » ديسمبر » 20 » المسرح و استراتيجية بناء المواطن المصري
3:11 AM
المسرح و استراتيجية بناء المواطن المصري
خلال العصر الذهبي للمسرح الاغريقي , كان حضور المسرح جزءا لا يتجزأ من كيان المواطن اليوناني ؛ اذ كان تصميم صالة المسرح يتسع للحكام و علية القوم و المواطنين العاديين , كما يتسع للنساء و العبيد . و في أوروبا اليوم يدخل المسرح – في البلدان الغنية و الفقيرة على حد السواء – في أجندة المواطن العادي , كما يدخل في أجندة الوزراء و رؤساء الدول .. و هو أمر طبيعي ؛ ذلك أن الوعي بقيمة المسرح  هو جزء لا يتجزأ من الوعي بالعالم و بالانسان الذي يحيا فيه . أما في مصر و الدول العربية , فان المسرح لا يعني عند غالبية المواطنين سوى ما تعرضه محطات الأقمار الصناعية من المسرحيات المسفة التي لاتهدف لشيء الا استخفاف عقل المواطن  و المؤامرة عليه .
     و بالرغم من اهتمامي الشخصي بالمسرح المصري منذ أكثر من ربع القرن , الا أنني أعلنها صراحة : أنني حرت في أمر  سياسة وزارة الثقافة المصرية ازاء المسرح في بلدنا ؛ اذ تنفق الوزارة ملايين الجنيهات الغالية على عمل مهرجانات دعائية لم تعد لها وظيفة حقيقية , خاصة أن أغلب مسارحنا بحاجة - كما تقول تقارير الدفاع المدني – الى هدم و اعادة بناء من جديد حسب المواصفات العالمية .. اضافة الى تنازل وزارة الثقافة عن عديد من دور العرض المسرحية و السينمائية – بسهولة غير مسبوقة – لأفراد يهدمونها و يقيمون على أراضيها الأبراج التجارية و السكنية .

     و القائمون على ادارة شأن المسرح المصري في القطاعين العام و الخاص , يؤكدون على أن المسرح في بلدنا سلعة للمتعة و الترفيه ؛ و من كان يملك المال يشاهد عروضهما و من كان حظه قد صرفه الى تربية أولاده ليكونوا مواطنين مصريين صالحين في الغد القريب , فلا ضرر من عدم مشاهدة العروض المسرحية التي انتجت خصيصا للقادرين من أبناء ذوي الحظوة أو السواح العرب .
     و لقد نبهت مرارا على ضرورة أن تكون هناك سياسة مرسومة بعناية لادارة المسرح في مصر ؛ سياسة عامة و تفصيلية تخدم المصريين جميعا فكريا و جماليا ؛ لكي تنمي الفكر المصري و ترقي الذوق المصري ؛ و تنبه الأطفال و الشباب الى ما يجب التنبيه اليه ؛ و تغرس فيهم الابتعاد عما يجب الابتعاد عنه .. و هذا كله يضمن أن تكون رسالة المسرح في مصر رسالة تربوية  تساهم فيما تنادي به أجهزة الدولة من نواحي التحذير من أخطار و غرس روح الانتماء لوطننا الحبيب .
     اننا بحاجة الى اعادة النظر في هيكلة المسرح المصري اداريا  ؛ اذ لدينا جزر منعزلة , كل منها يمكن أن تقوم بدور فاعل محدد ؛ لدينا هيئة المسرح التي باتت مركزا لتحويل السادة المؤهلين للمعاش , كما أن لدينا المركز القومي للمسرح الذي كان رئيسه يطوف بالكومبيوتر المحمول وفيه صورة لكل الوثائق الهامة , ثم يستولي عليها عند خروجه على المعاش .. و من قبل , رأيت أصول أهم الوثائق المسرحية في منزل أحد رؤساء المركز القومي المسرح السابقين , و حين سألته عن مصدرها قال لي انها اهداء شخصي من أصحابها .. و تعجبت يومها اذ أن احدى الصور كانت للفنان جورج أبيض .

        استراتيجية المسرح ضرورة ملحة هذه الأيام .. اننا نريد أن تكون الدولة و مسرحها كيانا واحدا . بفضل سياسة واعية  لرجل مسرح يتم اختياره بشفافية , يتولى هيئة مهيمنة على كل أنشطة المسرح في مصر .. وتسمى الهيئة العليا للمسرح , و هي تتضمن هيئة المسرح و مركز المسرح و قطاع الفنون الشعبية  , و تتخصص في رسم السياسات لكل من الأجنحة الثلاثة للمسرح و تهيمن عليها هيمنة تامة , توجه مركز المسرح للدراسات الميدانية المطلوبة و تدرس نتائجها , و ترسم خطة المسرح لهيئة المسرح و لقطاع الفنون الشعبية , ليقوما بتنفيذها على مدار العام الواحد .
     ان عشوائية المسرح الذي نراها اليوم , عيب لايليق بمصر .. مصر التي تحوي من بين أبنائها رجالا يندر ان نجد مثلهم في أي بلد عربي .. رجالا مصريين يعملون من أجل مصر و رفعة مصر و بناء المواطن المصري .

 

 د/ عصام الدين ابو العلا

الفئة: مقالات قديمة | مشاهده: 205 | أضاف: ESSAMABOULELA | الترتيب: 0.0/0
مجموع المواد للتحميل فى هذا القسم : 0
الاسم *:
Email *:
كود *:
بحث
 
مسرحى

 

شاهد قناة مسرحى

شاهد القناة فى صفحة كاملة

تحت اشراف المخرجة

ناهد الطحان 




أرشيف الموقع

 

 






جميع الحقوق محفوظة © 2016 موقع مسرحى
 

المقالات والمواد المنشورة فى الموقع لاتعبر بالضرورة عن راى موقع " مسرحى " ولكنها تعبر عن راى صاحبها
علما بان كل الكتب ومواد الفيدو والاذاعة هى من اهداء رواد الموقع وليس للموقع ادنى مسؤلية عنها